الأحد، 29 أبريل، 2012

السـعوديـة ... لا حيـاة لمـن تنـادي ..!


يُهان الرسول الكريم (ص)

ولا يُهان الملك

السعودية لم تسحب سفيرها من الدانمارك حين سُب رسول الله (ص) بل سحبته من مصر حينما أُهينت الذات الملكية.



شباب المهجر (مقالات) – بقلم: أحمد صارم -- ليس من الغريب أو المهين أن تنطلق الطائرات الأمريكية من قواعد عسكرية في السعودية لتقصف و تغزو بلداناً عربية و إسلامية ، و ليس من المسيء أن يحرق القرآن الكريم و أن يهان شخص رسول الله في الولايات المتحدة و هولندا و الدنمارك ، و ليس أيضاً من الكفر أن يتم الإساءة إلى الذات الإلهية ... أما أن تُهان ذات الملك ... فذاك الكفر بعينه ! ..../...
 
من جهة أخرى ، الأمريكي و البريطاني و الألماني مرحب بهم في السعودية دائماً للزيارة أو العمل، أما العربي فسيحتاج إلى كفيل و دفع ضمانات و (يا ويله) إذا لم يلتزم بمواعيد الإقامة و قوانين العمل و مواعيد الصلاة !

لا يتوقف الأمر هنا ، فجوقة الإفتاء السعودية كانت تطالب و لا تزال بدعم حركات التطرف في سورية (لأسباب سياسية أساساً) كما كانت تدعم التظاهر في ليبيا (لأسباب شخصية ضد القذافي) ، أما التظاهر في السعودية و البحرين فهو خروج ظالم على الحاكم و بالتالي كفر مما يستوجب قطع رأس المتظاهرين!

ربما تكون مواضيع قيادة المرأة للسيارة و إرضاع الكبير و معاشرة الزوجة الميتة هي ما يشغل بال المفكرين السعوديين ، و لكن أليس هناك مواضيع أكثر أهمية مثل كون إحدى البلدان العربية التي تحوي مقدسات إسلامية محتلة بعض الشيء ؟!

لا حياة لمن تنادي ..!

وسيذكر التاريخ ان السعودية لم تسحب سفيرها من الدانمارك حين سب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم)، بل سحبته من مصر حينما أُهينت الذات الملكية.


******
دام برس

ليست هناك تعليقات: